إسلام إبنة برلماني إيطالي شهير يثير غضب الشارع الإيطالي

 سياسي إيطالي شهير مرشح لمنصب عمدة مدينة نابولي، ثالث أكبر المدن في البلاد، اعتنقت ابنته مانويلا الإسلام بعد رحلة بحث فيه أدركت حينها أنه "الدين الحق".


إسلام إبنة برلماني إيطالي شهير يثير غضب الشارع الإيطالي

سبب اختيار مانويلا الدخول في الإسلام:

وأوضحت مانويلا بارباتو التي تبلغ من العمر 22 عاماً فقط : "اعتنقت الإسلام بعد متابعتي لمقاطع فيديو على موقع يوتيوب تتحدث عن ظهور اسم الله على الكائنات والنباتات وأثارت هذه الأشياء اهتمامي".
وأضافت الفتاة الإيطالية التي تحمل إجازة في الصحافة، أن تلك الفيديوهات دفعتها إلى "البحث في الإسلام والعمق فيه بعيدا عن محاولات الإعلام لتشويه هذا الدين العظيم" إلى أن "أدركت أن هذا هو الدين الحق".
مانويلا، ابنة النائب السابق في البرلمان الإيطالي فرانكو بارباتو، والتي أصبح اسمها الآن عائشة، بعد أن اعتنقت الإسلام، أعربت عن سعادتها البالغة وتمسكها بهذا الاختيار وأنها ستفعل نفس الشيء إذا عاد بها الزمن إلى الوراء، على حد وصفها.
وأضافت "أرتدي الحجاب الإسلامي وأنا أحبه، وقالت أنها فخورة الآن بنقاء روحها وأن ارتدائها للحجاب أعطاها الإحاسا بالرحاة والسكينة معتبرة إياه قانونا سماويا وواصفة الإسلام بطريق صفاء الروح..

حياتها في الهند و إسلامها يغضب الإيطاليين:

الآن مانويلا غادرت رفقة زوجها الهندي الذي تعرفت عليه خلال دراسته في الجامعة، و رزقت منه بطفلين، و رغم كونها مسلمة محجبة إلا أنها تقول أنها مازالت تحمل واجب المساندة والدعم تجاه والدها، وتقدم كل الدعم السياسي لوالدها المعروف و الذي سيخوض انتخابات رئيس مدينة “نابولي”. لكن دخولها الإسلام لم يكن عاديا بل أثار حالة من الغليان في صفوف الإيطاليين الرافضين للأمر خاصة و أن والدها من الوجوه البارزة في الساحة السياسية الإيطالية.
ويخوض والد عائشة، حملة انتخابية تحضيرًا لخوض السباق في انتخابات عمدة مدينة نابولي (جنوب) التي ستجري يوم الأحد المقبل.
وجدير بالذكر أن الإسلام الديانة الثانية في إيطاليا بعد الكاثوليكية، حيث يعيش فيها مليون و700 ألف مسلم.
إسلام إبنة برلماني إيطالي شهير يثير غضب الشارع الإيطالي Reviewed by karim mohamed on يونيو 13, 2017 Rating: 5
إرسال تعليق
All Rights Reserved by فكرط نيوز © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.