العروس إيسيل في سن المراهقة من ألمانيا المأسورة في الموصل

وقد اعتقلت القوات المسلحة العراقية في عاصمة الموصل عروسا من الدولة الإسلامية في السادسة عشرة من عمرها، تناقلت التقارير أنها انضمت إلى الجماعة الجهادية بعد تطرفها عبر الإنترنت.

العروس إيسيل في سن المراهقة من ألمانيا المأسورة في الموصل

اكتشفت القوات الخاصة مع مجموعة من 20 شخصا اخرين يشتبه فى انتمائهم الى ايسيل اجنبيين فى نفق تحت البلدة القديمة اليوم الخميس ليندا وينزل من بلدة بولسنيتز الصغيرة بالقرب من دريسدن.

وتظهر الصور المشتركة على وسائل التواصل الاجتماعي أن الفتاة ترافقها قوات الأمن، وتبدو شاحبة وكشفت عنها، ولكنها ترتدي وشاحا ملونا حول رقبتها ، ويبدو انها شاحب، خائف ويغطيها الغبار، كشفت ولكن يرتدي وشاح ملون حول عنقها ،كانت مخطئة في البداية لطفلة يزيدية خطفت بسبب افتقارها إلى اللغة العربية.

وقد ذكرت أن ليندا فقدت من منزلها قبل عام، حيث كانت تعيش مع والدتها، كاثرينا، والد أب توماس.

نشأت في أسرة بروتستانتية، ولم تظهر أي اهتمام بالدين إلا قبل أشهر قليلة من اختفائها. في ربيع عام 2016 قالت لوالديها للمرة الأولى أنها مهتمة بالإسلام ، أصدقاء في بولسنيتز يقولون أنها تحولت إلى الإسلام في هذا الوقت، وكان متطرف على الانترنت في غرف الدردشة. بدأت تعلم اللغة العربية، وأخذ القرآن إلى المدرسة، وارتدوا ملابس المحافظين وأصبحوا مفتونين بالإسلام قبل اختفائها.
وتعتقد الشرطة أنها وقعت في حب رجل مسلم قابلته عبر الإنترنت وأقنعتها بالانتقال إلى سوريا للانضمام إليه.
اختفت في يوليو الماضي بعد إخبار والديها أنها تريد البقاء في عطلة نهاية الأسبوع في منزل أحد الأصدقاء.

سافرت إلى اسطنبول، حيث كانت تتظاهر كأمها كاثارينا، ثم انتقلت إلى الحدود التركية مع سوريا، حيث عبرت بمساعدة جماعة إسلامية تتماشى مع داعش.

ثم سلمها الجهاديون إلى مقاتلة إيسيل التي يعتقد أنها استعدت لها عبر الإنترنت وأقنعتها بالسفر إلى ما يسمى بالخلافة.

ويعتقد ان ليندا نقلته الى الموصل قبل ان يشن الجيش العراقى الهجوم لاستعادة المدينة فى اكتوبر
حتى قبل ستة أشهر من هروبها إلى إيسيل، لم تكن قد سافرت قط بالقطار وحده.

وقالت السيدة ونزل في تموز / يوليو الماضي: "أنا مدمرة من حقيقة أنها كانت على ما يبدو لغسل دماغية تماما، وأقنعت بمغادرة البلاد من قبل شخص، وأنها تمكنت من إخفاء لي مني".

عندما بحثت في غرفتها، وجدت السيدة ونزل حصيرة صلاة الإسلامية وجهاز كمبيوتر لوحي مع حساب الفيسبوك الثاني أنهم لا يعرفون عن ذلك.

في هذا الحساب الثاني كانت ليندا على اتصال مع الناس في الشرق الأوسط وتبادل الرسائل مثل "صلاة، نهاية يقترب".
وقال لورينز هايس، كبير المدعين العامين والمتحدث باسم مكتب المدعى العام فى دريسدن، لصحيفة "تليجراف" ان "الاولوية هى تحديد ما اذا كانت هذه هى ليندا او لا.

واضاف "اذا تم التأكيد على ذلك فاننا سنعيد فتح الدعوى الجنائية ضدها التي وضعت جانبا، وقد وضعنا جانبا الاجراءات على اساس اننا لم نعرف مكان وجودها وهي قاصر.

ومن المفهوم انها سلمت الى القوات الامريكية المتمركزة فى العراق للاستجواب.

كما تم اكتشاف أربع نساء ألمانيات أخريات في الأسبوع الماضي في نظام النفق الذي بنته داعش
وتقول القوات العراقية إنها اكتشفت أسلحة وأحزمة انتحارية في الموقع، ومن المفترض أن تستخدم لاعتداءات على الجنود.

وكانوا جزءا من مجموعة من 20 مقاتلة، منهن روسيات وتركيات وكنديات وشيشان، تم اعتقالهن في الجيب الأخير المتبقي من إقليم إيسيل في الموصل.

ولم يتضح بعد ما اذا كانت ليندا وسائر النساء سيحتجزن في العراق او يرحلن الى المانيا لمحاكمتهن.

وقال قاض عراقي كبير في مقابلة مع صحيفة "تلغراف" في وقت سابق من هذا العام ان الاعضاء الاجانب في داعش سيحاكمون في محاكم عراقية لكنهم يعتبرون قاصرين قد يقررون تسليمها.

ولم يتم احتجاز سوى حفنة من أعضاء داعش الأوروبيين الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، ومعظمهم بعد العودة الطوعية إلى ديارهم.
العروس إيسيل في سن المراهقة من ألمانيا المأسورة في الموصل Reviewed by Ahmed mohammed on يوليو 18, 2017 Rating: 5
إرسال تعليق
All Rights Reserved by فكرط نيوز © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.