حراك 15 سبتمبر وتعليق مفتي السعودية والشيخ الشريم

بعض الأشخاص قاموا عن طريق حسابات مجهولة على مواقع التواصل الاجتماعي، قاموا بالدعوة إلى حراك 15 سبتمبر بالسعودية، ونشروا هاشتاج على تويتر تحت إسم حراك 15 سبتمبر، وذلك للدعوة للخروج على حكام المملكة العربية السعودية، مما كان له صدى واسع بين أهالي المملكة، وأيضا بين القيادات السعودية ورجال الدين هناك.

حراك 15 سبتمبر وتعليق مفتي السعودية والشيخ الشريم

موقف رجال الدين

الكثير من مشايخ المملكة وصفوا هذه الدعوات بأنها دعوات هدامة، والغرض منها تفكيك الصف السعودي الموحد، وأن من يدعو لمثل هذه الأمور لا يمكن أن يكون من أبناء السعودية المخلصين، ولا يمكن أن يكون فعله هذا لوجه الله والرسول.

تعليق مفتي المملكة العربية السعودية

والشخصية الدينية الأبرز في السعودية بالطبع مفتي المملكة، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، والذي كان رافضا لدعوة حراك 15 سبتمبر، ودعا رجال المملكة وأهلها بالاصطفاف حول ولاة الأمر بالسعودية، والشد من أزرهم، والزود عنهم، والبقاء في عونهم دائما للإبقاء على تقدم المملكة، مشيرا إلى أن أصحاب دعوات الخروج على ولاة الامر ما هم إلا مخربين، أو مأجورين من دول أجنبية تسعى للنيل من المملكة واستقرارها، أو أنهم في أحسن الأحوال حمقى لا يعرفون حقيقة الأمور وما تقتضيه من أفعال، وأن من يملك أفكارا في صالح المملكة، فليس عليه إلا التوجه لخادم الحرمين الشريفين، فأبوابه مفتوحة للجميع، ماداموا يلتزمون بآداب اللياقة مع مكانتهم.

تعليق إمام المسجد الحرام

حذر الشيخ سعود الشريم من دعاة السوء، ومن يعملون على الفرقة والهدم، ومن يميلون لمثل هذه الدعوات الهدامة، وأضاف أن مثل هذه الحركات المشبوهة حراك 15 سبتمبر مخالفة لعقيدة المسلمين وأهل السنة والجماعة،وبعث برسالة لأهالي المملكة يدعوهم فيها لتجنب مثل هذه الدعوات، ومحذرا من خطرها وأثرها السلبي على المجتمع السعودي، وقال عبر تدوينة له:
“الذين ينفخون لحِراك لقيط إنما ينفخون في غير ضَرَم؛لأن من نما في حضن هذا الوطن المسلم لن يقبل أن يكون نائحة مستأجرة في وجوه أهله وبني مجتمعه”

حراك 15 سبتمبر وتعليق مفتي السعودية والشيخ الشريم Reviewed by karim mohamed on سبتمبر 14, 2017 Rating: 5
إرسال تعليق
All Rights Reserved by فكرط نيوز © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.